Make your own free website on Tripod.com

ــــــــــ قالوا عنه ــــــــــ

في الأسفل :
    * بيان من تنظيم القاعدة  بشأن مقتله.
    * عيسى العوشن كما عرفته : ابوعبدالله.
    * أبوزرعة الحربي .
    * محب الإسلام .
    * الشرق الأوسط .
    * العربية نت .
    * الجزيرة نت .
    * وكالة الأنباء السعودية .
    * الإسلام اليوم .
    وهذه النقولات لاتعني الموافقة على كل ماورد فيها، لكنها نشرت هنا للتأريخ فحسب.

= قال تنظيم القاعدة في بيانه حول مقتل الشيخ  =

‎ التقرير الإخباري السابع عشر حول استشهاد الشيخ عيسى العوشن والأخ معجب الدوسري
الحمد لله وحده نصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده وبعد :
[ وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ` فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ]
ففي ليلة الثلاثاء الثالث من جمادى الآخرة من عام خمسة وعشرين وأربعمائة وألف للهجرة قامت قوات الأمن الخاصة بمحاولة لمداهمة منزل للمجاهدين في حي الطاغوت فهد شمال الرياض مكررين بذلك غدر آل سلول في الوقت الذي ينادون فيه بالعفو الكاذب ، ولكن المجاهدين كانوا لهم بالمرصاد فردوهم على أعقابهم لا يلوون على شيء تاركين بذلك خمس سيارات وضعوها أمام المدخل ليمنعوا المجاهدين من إخراج سيارة العائلة الموجودة بالبيت ، ثم قاموا بإعطاب السيارات الخمس وإحراقها ، وكان ممن أثخن فيهم وتصدى لآلياتهم المجاهد البطل الشيخ عيسى بن سعد العوشن الذي أعطانا درسا عملياً في التضحية بعد أن ظل يعلمنا إياها في كتاباته ورسائله ، فقد قاتل قتالاً شديداً بعد أن تجاوز السيارات الملتهبة أمام المدخل حتى لقي ربه شهيداً بإذن الله ، وكان معه كذلك الأخ معجب الدوسري الذي أصيب في أسفل بطنه ثم رجع إلى البيت فتوضأ وما زال يتشهد حتى لحق بأخيه شهيداً - نحسبهم كذلك ولا نزكي على الله أحداً - .
ومع صعوبة الموقف حيث أغلقت آليتان من آليات حماة الصليب طرفي الشارع الذي يقع فيه المنزل إلا أن الإخوة لازالوا يقاتلون دون عائلة المجاهد صالح العوفي بعد أن استشهد اثنان منهم ، وأصيب ثلاثة وهم :
1- المجاهد البطل حمد بن شديّد الحربي ، وكانت إصابته في القلب وكان يحرّض إخوانه بعد إصابته على الخروج لقتال العدو وكان يردد بعد إصابته : ياربِّ الجنة .
2- المجاهد مشعل بن الشيخ حمود الفراج رحمه الله - والذي قتله كلاب المباحث في حادثة السلي - وأصيب إصابة بالغة في صدره ، والجدير بالذكر أن الأخوين حمد ومشعل استطاعا بعد الإصابة أن ينحازا إلى البيت ليتوضئا بعدها ويتشهدا.
3- المجاهد صالح الغيث ، وأصيب في أعلى فخذه إصابة أعاقته عن التحرك واستطاع أن يرجع إلى البيت نسأل الله أن يفك أسره وأسر إخوانه .
وبعد ذلك ألحت زوجة المجاهد صالح العوفي على المجاهدين أن يخرجوا ويتركوهم بعد أن استمات الإخوة في الدفاع عنهم ، فقرر المجاهدون أن ينحازوا وتم الانحياز بفضل الله وتوفيقه ولم يصب خلاله أي من الإخوة بأذى. ....
كما نود التنبيه على كذب الإعلام السلولي المتكرر والمتجدد في كل مواجهة بخصوص قتلاهم ومصابيهم ؛ فقد تجاوز عددهم الحقيقي العدد الذي أعلنوا عنه بكثير ولله الحمد والمنة ، وهذه رسالة إلى كل جندي من جنود الطاغوت : إن دماء الأبطال الشهداء لن تذهب هدراً ، والثأر لهم ولدمائهم لن يكون أقل من إزالة هذه الدولة الطاغوتية التي تبذلون أعماركم في سبيل الدفاع عنها ، وهذا عهدٌ علينا ودينٌ في أعناقنا لا نقيل ولا نستقيل منه بإذن الله حتى نؤديه .
وإلى المجاهدين في سبيل الله في كل مكان نقول لهم : سيروا وأبشروا وثـقوا بنصر الله ) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ( ولا تغتروا بأباطيل المبطلين وإرجاف المرجفين فإنَّا والله نرى النصر قريباً ، وكلما اشتدت الأمور قرب الفرج ، ونحن نعلم أن ما يصيبنا اليوم من مصائب أو متاعب إنما هي تمحيص وابتلاء واختبار كي لا يبقى في الصف منافق أو ضعيف إيمان ، وكي ينعق المرجفون ويفتضحون بتشفيهم بمقتل المجاهدين أو مصابهم ولن نقول لهم إلا كما قال الله تعالى : [ قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ ` قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللّهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُواْ إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ ] .
نسأل الله العزيز بمنِّه وكرمه أن يجعل جهادنا في رضاه ، وأن يثبتنا على الحق حتى نلقاه غير مبدلين ولا مغيرين .
ونسأله سبحانه أن يرد كيد الأعداء في نحورهم ، وأن يجعل بأسهم بينهم شديداً ، إنه ولي ذلك والقادر عليه ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
تنظيم القاعدة في جزيرة العرب

 = عيسى بن سعد العوشن .. كما عرفته =

* أعرف الشيخ عيسى منذ سنوات طويلة .
* أعرفه مستغلاً لوقته مذ كان شاباً في المرحلة الثانوية، شغوفاً بطلب العلم وحفظ كتاب الله عزوجل، وتلاوته، وكان ذا صوت شجي خاشع.
* أعرفه .. كان حريصاً على قيام الليل.. وصلاة الضحى .
* أعرفه .. طيب اللسان، حسن المعشر، يألف ويؤلف .
* أعرفه .. كان يحترق على واقع المسلمين، ويبكي على مصائبهم.. تراه خاشعاً مطرق الرأس باكياً .. فتظن أن به بأس، فإذا هو يريك صورة طفل عراقي متمزق الأشلاء.. أو فتاة أفغانية خائفة.. أو شيخ شيشاني لايستطيع الحراك مما فعل به الأعداء ..
* أعرفه .. ذا رأي سديد .. وعقل نير.. وأفكار مبدعة .
* أعرفه كان ذا خط حسن بديع، وابتكارات غير معتادة ..

لم يكن ( عيسى ) رجلاً عادياً .. أبداً بل – والله – كان رجلاً بألف رجل .
- كان جريئاً في الحق .. وكان إذا تحدث فإن العبارات تخرج من لسانه كأحسن مايكون الحديث وأبدعه .
- كان شاعراً مجيداً، دبج أجمل القصائد في قضايا المسلمين وهموم الأمة .
- كان قائداً بالفطرة، فكان بماحباه الله من صفات قادراً على قيادة العدد الكبير من الناس وتوجيههم .
- كان إماماً للناس بضع سنين .

كان رجلاً فريداً – رحمه الله - .

ربما يخالف البعض الشيخ (عيسى) رحمه الله في منهجه الذي سلكه، وفي طريقة الإصلاح التي ارتضاها ..لكن ذلك الأسلوب الذي سلكه والمنهج الذي ارتضاه كان تغييراً جديداً في حياته، لقد وقع هذا التغيير بعد الغزو الأمريكي لأفغانستان والعراق ..– ولم يمض على هذا التغير إلا سنتان اثنتان –..

وفي أول جمادى الثانية من عام 1425هـ افتقدت الأمة أباسعد .. أي والله .. فإن موته فجيعة كبرى ليس على أصحابه وأحبابه وذويه .. بل على أمة قل فيها العاملون المخلصون أمثاله ...

وإن من الظلم الفادح .. والإجحاف أن نتناسى ماقدمه لأمته ..وما اتصف به من صفات ..  ليس من العدل أن نبخس الرجل حقه، فقد كانت له جهود عظيمة في نصرة إخوانه المستضعفين والمجاهدين في أنحاء المعمورة ..

لكم أحسن "عيسى" إلى الناس سنيناً متطاولة .. وبذل كل ماله ووقته ووظيفته وراحته .. ثم بذل بعد ذلك روحه الطاهرة ..

فاللهم ارحمه وارزقه على قدر نيته، واجمعنا به في مستقر رحمتك يارب العالمين .

آمين .

بقلم : المحب المكلوم : أبوعبدالله ( منتدى سحاب)

= قال أبوزرعة الحربي في منتدى الإصلاح :

فتش في ذاكرتك عن ذلك الذي ثبتَ على مبادئه وعقيدته , وإبحث في جوانبها علّك تجده ؟
لا.... لا أظنك تجدُ كثيراً من الناس .
قلةٌ قليلة من يثبت على عقيدته ومبادئه ,ويمظي في حمل التكاليف والواجبات دون هلع ولاجزع, حتى يلقى ربه .
وكثيرٌ هم الذين يتحدثون عن المباديء والقيم , مادام أن الأمر مجرد حديث .
كم من أناسٍ ملأوا الدنيا ضجيجاً وعويلاً عن التضحيات والعقبات الكؤدات في طريق الدعوة إلى الله والجهاد في سبيله , وعند أهزل إمتحان نكصوا , وحادوا , وبدلوا تبديلا !!
ارتموا في أحضان الطواغيت مقابل حياةٍ ذليلةٍ رخيصة لاتساوي أمعاء نملةٍ إن كان لها أمعاء !!
رفعوا أطراف ثيابهم ووضعوها على رؤسهم ,
وقالوا : للطواغيت نحن رهن إشاراتِكم قبل عباراتِكم ورهن تلميحاتكم قبل تصريحاتكم دونكم
ياولاة أمرنا الجهات حددوا لنا قبلتنا التي تريدون أن نصلي إليها !!
فنحن لكم عبيدٌ مخلصون وخدمٌ طائعون ومظوا في طريق العمالة مخلصين !!
أقدمَ هؤلاء العملاء في موضع الإحجام وأحجموا في موضع الإقدام , قاتلهم الله أنى يؤفكون .
لكن الأمر مع المجاهدين يختلف كثيراً ويمضي بينهم الفرق بعيداً وبين هؤلاء العملاء .
فالمجاهدين ضربوا أروع الأمثلة وأشرف التجارب وأصدقها في الثبات على العقيدة والمبدأ .
مع أن طريق الجهاد شاق فضلاً عن أنه طويل وطويـل ,ولايثبت عليه إلا الرجال والرجال وحدهم .
ومن هؤلاء الرجال واحدعصره وفريد زمانه ,
رجل بأمة وكان أمةً قانتاً لله مجاهداً ولم يكن من القاعدين .
إنه الإمام الهمام العالم العامل فضيلة الشيخ حقاً وصدقاً وعدلا, الشيخ عيسى بن سعد آل عوشن قدس الله روحه وتقبله في الشهداء .
أقدم في سبيل الله مقبلاً غيرمدبر محرضاً لإخوانه محضضاً لهم مطّبقاً لهم المباديء على أرض الواقع فأقدم على منازلة جنود الطاغوت , في إحدى الروحات , بثباتٍ ورباطة جأش حتى لقي الله مقبلاً غير مدبر.
نسأل الله أن يتقبله في الشهداء , فسجّل إسمه بمداد العزة والكرامة والإباء في أشرف صفحة من صفحات التاريخ
صفحة الجهاد والثبات حتى الممات .
في نفس الصفحة التي نُقش فيها إسم ُ أحمد بن نصر الخزاعي ,و في نفس الصفحة التي ُنقش فيها إسم ُ أبوبكر النابلسي .
عيسى بن عوشن رجلٌ ولا كل الرجال , رجل حمل روحه على كفه ونادى محرضاً حي على الجهاد , في وقتٍ حورب فيه الجهاد وأهله حرباً ضروساً لاهوادة فيها , خصوصاً في جزيرة العرب
بعد أن أصبح الجهاد تهمة يؤخذ عليها بالنواصي والأقدام , فمن يتحدث عن الجهاد فهو كالمجذوم يجب الفرارمنه كالفرار من الأسد , وسرت هذه التهمة كالنار في الهشيم بفعل دجاجلة المشايخ عملاء آل سعود الذين صوروا جهاد الطواغيت (بالضلال والخروج على الجماعة), ووصفوا المجاهدين بالخوارج
بل وتألوا على الله وقال أحدهم واصفاً بعض المجاهدين : هؤلاء سبقوا بأنفسهم إلى النار ؟!!!
{ أهؤلاء الذين أقسمتم لاينالهم الله برحمه , إدخلوا الجنة لاخوف عليكم ولاأنتم تحزنون }الأعراف.
ألا أيها التاريخ أُ كتب و سجّل , فبمثل عيسى بن عوشن تقوم الأمم وتحيا المباديء وتنتصر العقائد.
نرى ونظن أن هذه الآية تنطبق عليه وعلى أشباهه { من المؤمنين رجالٌ صدقوا ماعاهدوا الله عليه
فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتضر ومابدلوا تبديلا }الأحزاب .
ومابدلوا تبديلا .... ومابدلوا تبديلا ... ومابدلوا تبديلا .

= قال محب الإسلام في منتدى القلعة =

استشهد الشيخ عيسى العوشن أحد العلماء الربانيين في بلاد الحرمين وكذلك أخوه معجب الدوسري بعد إطلاق النار عليهم من قبل جنود الطواغيت جنود نايف بن عبد العزيز الذين باعوا دينهم مقابل راتب تافه يعطيهم اياه نايف 
باعوا دينهم وسخروا أنفسهم خدمة للطواغيت والأمريكان
قتلوا المسلمين بحجة عدم إذعانهم لأمريكا وعملاء أمريكا ال سعود
والله لن ينفعكم ال سعود ولا علماء ال سعود يوم القيامة
هؤلاء العلماء الذين يفتون لكم بانكم على حق انما هم يرتزقون بهذه الفتاوى
ويجمعون من ورائها الملايين على حساب دماء المسلمين
اللهم انتقم منهم
اللهم انتقم من جنود نايف بن عبد العزيز
اللهم انتقم من كل من شارك في قتل المجاهدين
اللهم انتقم من جميع من يدخل في جيش وشرطة ال سعود
اللهم انتقم من كل من أفتى بجواز البقاء في قوات أمن ال سعود
اللهم عليك بعلماء السوء ومن أطاعهم

= قالت  "الشرق الأوسط" في 6 جمادي الآخرة 1425 هـ =

يعد عيسى آل عوشن، المطلوب على لائحة الـ26 التي أعلنتها السعودية في السادس من ديسمبر (كانون الأول) الماضي، والذي قتل في مواجهة اول من أمس بالرياض، رابع منظري تنظيم «القاعدة» الإرهابي في الخليج، إذ ينقسم التنظيم إلى قسمين; الأول المقاتلون، ومنهم القيادات والأتباع. أما الثاني فهو فرع المنظرين ويتربع على رأسه فارس آل شويل الزهراني يليه عبد الله الرشود ثم سلطان العتيبي ليحل آل عوشن رابعا، وعبد المجيد المنيع في آخر القائمة. وهؤلاء يتولون النواحي الفقهية والفكرية للتنظيم، إضافة إلى الكتابة في المجال الإعلامي، والغالب على هذه الفئة أنها لم تشارك في القتال بالخارج، ولذلك انحصر عملهم في المجال الفكري للتنظيم.
وعيس آل عوشن متزوج، ولديه ثلاثة أطفال، وسبق له العمل قاضيا في جازان جنوب السعودية بعد أن تخرج في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية. وظهر اسمه لأول مرة كأحد المطلوبين الأكثر خطرا في السابع من مايو (أيار) عام 2003 ضمن قائمة الـ19، وانتقل بعد ذلك إلى قائمة الـ26. وسبق للمطلوب أن أشرف وشارك في عدد من المخيمات الصيفية التي تستضيف الشباب، الأمر الذي مكنه قبل مقتل قائد التنظيم السابق عبد العزيز المقرن بأيام من إصدار رسالة إلى شباب المخيمات الصيفية يحثهم فيها على الانخراط في العمل الإرهابي، معللا بأنه يعلم ما بهم من حماسة وأن ما كان يشاهده في تلك المخيمات يؤكد من وجهة نظره أن هناك العديد من الشباب لديه القابلية على الانخراط في الأعمال الإرهابية.
وقال مقربون من آل عوشن أنه منذ فترة المراهقة، وهو يحمل في داخله شخصية محافظة تكرست بشكل لافت بعد التحاقه بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية التي تخرج فيها ليعين ملازما قضائيا في محاكم منطقة جازان، وفي تلك الفترة اختفى آل عوشن عن أسرته ليلتحق بالتنظيم. وبينوا أنه في الفترة التي سبقت انخراطه في الأعمال الإرهابية لم يكن شخصية عنيفة على مستوى الممارسة، لكن الأفكار التي كان يعتقدها كانت من الناحية الفكرية تحمل كما كبيرا من العنف الفكري والاقصاء، إضافة إلى أنه كان كثير الانتقاد للأشياء التي تحدث لكن قبل اختفائه بفترة وجيزة لوحظ عليه نقد عدد من علماء الدين في الداخل والخارج. وأشار المقربون إلى أن آل عوشن بدا متوترا في فترة تحضير الولايات المتحدة للحرب على حركة طالبان وتنظيم «القاعدة» في أفغانستان .

وقالت كذلك :

ومن بين القائمة ورد اسم عيسى سعد العوشن في المرتبة الـ15، وحسب معلومات مستقاة من أشخاص مقربين له فإن شقيقه عبد العزيز هو أحد السعوديين المعتقلين في غوانتانامو في أعقاب انهيار حكم طالبان في أفغانستان. وكانت لعبد العزيز مراسلات مع ذويه في الرياض. ويشير مقربون من أسرته إلى أنه انقطع عنهم منذ فترة، ولم يعد يتصل بأبنائه وإخوته في الرياض.

وقالت عنه :

ابإلقاء القبض على فارس آل شويل الزهراني (ابو جندل الازدي) أول من امس في جبال «ابو خيال» قرب مسرح المفتاحة الشهير في الموسم السياحي الصيفي في مدينة أبها جنوب السعودية، تكون «القاعدة» في السعودية قد تلقت ضربة اخرى قاسية، في أقل من شهر، بعد مصرع عيسى بن سعد آل عوشن الذي قتل في مواجهة بالرياض في 20 يوليو (تموز) الماضي.
المراقب يلاحظ ان «القاعدة»، او المكشوف منها حتى الآن، تتحرك بجوانب متعددة في نفس اللحظة، فهناك اللجنة العسكرية واللجنة الاعلامية واللجنة الشرعية; وكل منها تتمتع بفاعلية خاصة. ومع ان اللجنة العسكرية او القيادة العامة قد تضررت ضررا بالغا بمصرع المقرن وزميله فيصل الدخيل (ابو ايوب) إلا أن لجنتها الشرعية بقيت بعيدة عن مرمى النار، حتى سقط عيسى العوشن قبل ايام، ثم كرت السبحة ووقع فارس في قبضة السلطات السعودية. وهما مع عبد الله الرشود وسلطان العتيبي (ابو عبد الرحمن الأثري) وعبد المجيد المنيع، أهم من بقي من أسماء اللجنة الشرعية، المكلفة التحريض والوعظ الديني لصالح «القاعدة»، مع إصدار الدراسات اللازمة حول شرعية أعمالها.
هذا التقسيم للعمل بين العسكري والشرعي والإعلامي، ليس محصورا في تنظيم «القاعدة» في السعودية، بل هو سمة عامة في هذه التنظيمات الاصولية المسلحة، كما في الجماعتين الاسلامية والجهاد المصريتين، والسلفية للدعوة والقتال الجزائرية والليبية، ومن ثم تنظيم «القاعدة» الأم، وكذلك تنظيم «التوحيد والجهاد» في العراق بزعامة الزرقاوي. فهناك لجان شرعية واعلامية وعسكرية. وفي بعض الحالات يصبح الهيكل اكثر تركيبا وتعقيدا، فيصبح هناك مجلس شورى أعلى، ولجنة مالية، بحسب ظروف كل تنظيم وملابسات العمل الميداني.

= قالت العربية.نت =

أعلنت وزارة الداخلية السعودية عن مقتل أحد منظري القاعدة وهو عيسى بن سعد العوشن المطلوب رقم 15 في قائمة الـ26،

الجدير بالذكر أن العوشن وجه في وقت سابق رسالة إلى أعضاء المراكز الصيفية يدعوهم فيها إلى ما أسماه جهاداً بالانضمام إلى مسلحي القاعدة في عملياتهم العسكرية داخل السعودية. والمعروف أن دعوة العوشن الذي يعتبر أحد ابرز المنظرين الفكريين للقاعدة في السعودية قد أحرجت القائمين على المراكز الصيفية ودفعهم إلى إعداد خطاب وقعه المئات من الطلاب رداً على العوشن متبرئين من أي شكل من أشكال العلاقة بالقاعدة أو بالإرهاب. والعوشن متزوج ابنة أحد أعضاء هيئة كبار العلماء سابقا والذي ورد اسمه من ضمن الموقعين الذين طالبوا الإرهابيين بتسليم أنفسهم.

الرياض: قال شهود عيان كانوا قريبين من موقع المواجهة التي شهدها حي الملك فهد شمال العاصمة الرياض مساء أول من أمس ل "الرياض" أنه في تمام الساعة الحادية عشرة والربع من مساء الثلاثاء سمعوا صوت انفجار مدوياً بعد ذلك وبفترة زمنية سُمع صوت إطلاق أعيرة نارية بشكل كثيف وعشوائي.
وبعد لحظات سمع دوي انفجار ثان أيضاً ما زرع الرعب والخوف في نفوس كل من كانوا متواجدين في الموقع الذي كان يكتظ بالحركة المرورية.
وبدأت قوات الأمن تتواجد بشكل مكثف بالموقع وقامت بإغلاق الطرق المؤدية إلى المنزل الذي اتخذه الإرهابيون وكراً لهم.
ويضيف أحد المقيمين أنه وقع انفجار ثالث كذلك كان قوياً سمع بعد إطلاق نار مكثف ألحق أضراراً بالغة بالمحلات المجاوزة.
من جانبه قال أحد المواطنين إن إطلاق النار استمر لقرابة ثلاثين دقيقة.

= قالت الجزيرة نت  =

وأوضح المحامي والكاتب الصحفي عبد الرحمن اللاحم للجزيرة أن القتيلين هما عيسى العوشن ومجاد الدوسري وهما من أبرز المطلوبين لقوات الأمن ونفى أن ما تردد من أن صالح محمد العوفي -وهو المطلوب رقم خمسة والذي يترأس القاعدة في الجزيرة العربية بعد مقتل رئيسها السابق- قد يكون أحد القتيلين وقال إنه لم يعرف إن كان قد هرب أم لا.

وأضاف أن العوشن هو من كبار المنظرين للقاعدة في السعودية وأن مقتله يعد نجاحا كبيرا لقوات الأمن.

وكانت قوات الأمن قد حظرت تحرك عائلة زعيم تنظيم القاعدة الجديد في الجزيرة العربية المكونة من زوجته وثلاثة أطفال.

يذكر أن العوفي عين الشهر الماضي زعيما رابعا لتنظيم القاعدة في الجزيرة العربية، بعد يومين على مقتل سلفه عبد العزيز المقرن.

وقال الكاتب الصحفي عادل الطريفي في مقابلة مع الجزيرة إن العملية الأمنية تأتي في إطار البحث عن سيارة دبلوماسي بريطاني مسروقة.

وأضاف الطريفي الذي تحدث من الرياض أن العملية جاءت بعد فترة من الهدوء النسبي الذي أعقب العفو الملكي الذي أصدره العاهل السعودي فهد بن عبد العزيز وينتهي يوم الجمعة المقبل.

= قال وكالة الأنباء السعودية  =

إلحاقاً لما سبق التنويه عنه في ساعة مبكرة من صباح يوم الاربعاء الموافق 1425/6/4ه بشأن متابعة قوات الامن لمجموعة من المفسدين في الارض في أحد أوكارهم وتبادل اطلاق النار معهم ومقتل اثنين منهم واصابة ثلاثة والقبض عليهم.
فقد أوضح مصدر مسؤول بوزارة الداخلية أن قوات الامن انطلاقا من ثوابتها في متابعة فلول المفسدين في الارض وكشف أوكارهم واخراجهم من جحورهم تمكنت بتوفيق من الله من تحديد أحد المواقع التي تثير الاشتباه وهو عبارة عن منزل في حي الملك فهد بمدينة الرياض.
وفور وصول قوات الامن الى الموقع تعرضت لاطلاق نار كثيف من أسلحة مختلفة بما في ذلك قنابل يدوية وقذائف ال ار بي جي وقد تعاملت قوات الامن مع هذا الموقف وفقا لمقتضياته والتي من أهمها جنوح هذه الفئة الضالة الى التترس بالنساء والاطفال حماية لاوكارهم وتخزين كمية كبيرة من المتفجرات داخلها واستخدام ما تطاله أيديهم من أسلحة دون مراعاة لما يحيط بهم من منطقة سكنية مزدحمة.
وبالرغم من ضيق الوقت وصعوبة الموقف فقد تمكنت قوات الامن من اخلاء المنطقة والرد على النار بالمثل حيث قتل كل من المطلوب عيسى بن سعد العوشن والمطلوب معجب أبو راس الدوسري في حين أصيب ثلاثة منهم وتم القبض عليهم واخلاؤهم من موقع الحادث وتقتضي المصلحة عدم الافصاح عن هوياتهم في الوقت الحالي.
كما تم استنقاذ أفراد عائلة من رهائن الفكر المنحرف تعود للمطلوب صالح العوفي والمكونة من زوجته وثلاثة أطفال وسمت حياتهم بالخوف والتشرد والاقامة بين أكداس الاسلحة وكميات المتفجرات وقد حاولت مجموعة ممن يعتنقون المنهج ذاته مشاغلة قوات الامن حيث تم تبادل اطلاق النار معهم فلاذوا بالفرار وتولت الجهات المختصة متابعتهم.
وقد أعقب ذلك تفتيش ثلاثة مواقع والقاء القبض على شخصين من المشتبه بهم وبفضل من الله لم يصب أحد من المواطنين كما اقتصرت اصابات رجال الامن على ثلاث اصابات خفيفة.
وبتفتيش الموقع اتضح الاتي..
أولاً: في وضع ينبئ عما وصل اليه هؤلاء المفسدون من غلو وانحراف وبعد عن الروح الاسلامية تم العثور على رأس المختطف الامريكي الجنسية جون بول مارشال بعد فصله عن جسده محفوظا داخل ثلاجة ولا تزال الاجراءات قائمة لمعرفة مصير باقي الجثة.
ثانياً: تم العثور على أسلحة وذخائر ووثائق شملت الآتي..
أ - صاروخ سام (7) والذي كان محل البحث والمتابعة منذ مدة وظهر في أحد أفلامهم بصورة مكررة باستخدام خدع تصويرية.
ب - صاروخين من طراز ار بي جي.
ت - تسعة قوالب ار دي اكس شديدة الانفجار.
ث - مساحيق متفجرة تشمل بودرة الامنيوم وبرادة ونترات.
ج - ثلاث قنابل يدوية شديدة الانفجار.
ح - احدى عشرة قنبلة أنبوبية مختلفة الاحجام.
خ - فتائل متفجرة وفيوزات ومفاتيح كهربائية.
د - دافع ار بي جي وقاذف ار بي جي مع المقذوف.
ذ - اثنين وعشرين رشاشا من نوع كلاشنكوف.
ر - أحد عشر مسدسا وأربع بنادق متنوعة.
ز - كمية كبيرة من الذخائر تزيد على ثلاثين الف طلقة.
س - أجهزة اتصالات متنوعة وعدد من أجهزة الهاتف الجوال وبطاقات الاتصال.
ش - كمية كبيرة من الوثائق الورقية وأخرى من الاقراص الممغنطة.
ص - عدد من كميرات الفيديو وأجهزة الحاسب الآلي.
ض - مبلغ مالي قدرة ثلاثمائة وستون الفا وثلاثمائة وسبعون ريالا.
ووزارة الداخلية اذ تعلن ذلك لتؤكد أن قوات الامن قادرة بعون الله على متابعة فلول المفسدين في الارض واخراجهم من جحورهم وتقديمهم لشرع الله والسعيد من وعظ بغيره واستفاد من دعوة خادم الحرمين الشريفين وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .

= قال موقع الإسلام اليوم =

أعلنت السلطات الأمنية في السعودية قبل قليلٍ أنه تم العثور على رأس الرهينة الأمريكي بول مارشال جونسون في البناية التي وقعت فيها مواجهاتٌ أمسِ بحي الملك فهد شمال الرياض، كما أفصحت عن هوية المطلوبين الذين قتلوا مساء أمس؛ وهما عيسى العوشن -أحد منظري القاعدة وأحد أعضاء قائمة الـ26- ومعجب أبو راس الدوسري -المطلوب هو الآخر لدى سلطات الأمن-.
وقال بيانٌ لوزارة الداخلية السعودية أن رأس الأمريكي جونسون وجد في ثلاجةٍ في منزلٍ بحي الملك فهد.. حيث جرت مواجهاتٌ عنيفة ليلة أمس سقط فيها العوشن والدوسري.. فيما تحفّظ بيانُ الوزارة عن ذكر أسماء الثلاثة الذين أُلقي القبض عليهم لأن المصلحة (تقتضي عدم الإفصاح عن هوياتهم في الوقت الحالي). وذكر البيان أن السلطات لاتزال في بحثها لمعرفة مصير باقي جثة جونسون بعد أن تم العثور على الرأس.

أخي الزائر : إذا كان لديك أي أقوال مهمة عن  الشيخ عيسى فالمأمول إرسالها على بريد الموقع ولك جزيل الشكر